منتدى همسات حساسة

Sarcasm is the lowest form of wit السُخرية هِيَ أدنَى شَكل مِن أشكَالِ الذَكَاءْ

اذهب الى الأسفل

Sarcasm is the lowest form of wit السُخرية هِيَ أدنَى شَكل مِن أشكَالِ الذَكَاءْ

مُساهمة من طرف صدى السنين .. ! في الخميس أكتوبر 09, 2014 2:26 pm

نَأتِي أولًا لِتَعرِيفٍ بَسيطٍ لِلسُخرِيَةِ وَ هَدَفِها وَ أسبابِها ...

- السُخرِيَةُ عِبارَةً عَنْ إنفِعالٍ مُرَكَبٍ مِن ثَلاثَةِ غَرائِزْ كَما حَلَّلها ألفِردْ إدلَر وَ هِيَ الغَضَبْ ، وَ الإنتِقامْ ، وَ الخُضوعْ ، وَ قَدْ قَالَ مُقتَنِعًا بِأنَّهُ لَمْ يَقرأ أيُّ تَعرِيفٍ آخَرٍ لَها إلى الأنْ ، وَ السَاخِرُ هُوَ ذَلِكَ المُتَعالِي بِنَفسِهِ عَن مُجتَمَعٍ أو فَردْ ، دَافِعُه حِقدٌ أو نَقصْ ، غَايَتُه الإنتِقامُ أوَ إخفَاءُ النَقصْ ..

- هَدَفُ السُخرِيَّة كَما هُوَ مُتَعَارَفْ ، النَقدْ أولًا وَ الإضحَاكْ ثَانِيًا ، حَيثُ يَقومُ الكَاتِبُ فِيها بِتَحوير الألفاظِ لِيَقلِبَ المَعنى إلى عَكسِ مَا يَقصِدُهُ حَقيقَةً ، وَ يُصبِحُ قَادِرًا عَلى تَسخِيِّرِ المَواقِفِ لِتَتَمَاشَى مَع رُوحِهِ الرَافِضَةِ لِخَطَأٍ مَا أو التَهَكُّمِ وَ التَنَدُّرِ عَلى سُلوكٍ مُعوَّجٍ فِي وَاقِعِه ، وَ إذَا كَانَ الكَاتِبُ مُتَمَكِّنًا بِمَا فِيهِ الكِفايَةِ مِن لُغَتِهِ وَ أجَادَ عَرضَها فِإنَّها تُصبِحُ سِلاحًا فَتَّاكًا وَ لَكِنَّها أيضًا تَكونُ سِمَةً دَالَةً عَلى اليَأسْ ، فَلا يَملِكُ السَاخِرُ مِن أمرِهِ شَيئًا إلَّا السُخرِيَة .

- مِن أسبابِ السُخرِيَة ، العَداوَةُ بَينَ السَاخِرِ وَ المَسخُورِ ، أو تَعالِي شَخصٍ نَاقِصْ فَيضطَرُ السَاخِرْ أن يَرُدُّه إلى صَوابِهِ وَ مَكانِه ، وَ قَدْ تَكونُ بِسَبَبِ تَعالي وَ غُرورِ السَاخِرِ نَفسَهُ فَلا يَفتأُ يَنتَقِدُ مُجتَمَعهُ وَ أيَّ نَقصٍ أو أيَّ مُفارَقاتٍ يَرَاها فِيه أو فِي أفرادِه ، وَ قَدْ يَكونُ لِشِدَّةِ حَساسِيَّةِ النَاقِدِ نَفسِه فَيَشعُرُ بِنَقائِصِ مُجتَمَعِه وَ يَكونُ ذُو رُوحٍ مَرِحَةٍ ضَاحِكَة فَيَتَناوَلُها بِأسلوبِ السُخرِيَة بِقَصدِ الإصلاحْ وَ الإضحَاكْ وَ كَذَلِكَ التَنفِيسُ عَلى نَفسِهِ وَ غَيرِهِ لِذَلِكَ قَالَ الشَاعِرُ الألمانِي جُوتِه " السُرور يُوَلِّدُ القُوَّة " ، وَ أخيرًا قَدْ يَكونُ بِبَساطَةِ إستِعدادُ السَاخِرِ التَامِ لِلسُخرِيَّةِ مِن النَاسْ بِدونِ أيِّ دَافِعْ فَيكونُ هَذا السَاخِر مَيَّالًا إلى الشَرْ وَ الإغاظَة وَ المُشاكَسَة .


نَأتِي ثَانِيًا لِبَعضْ مُقوِّماتِ السُخرِيَةِ وَ صُورُها وَ أسَالِيبُها ...

- مِن مُقوِّمَاتِ السُخرِيَة قُوَّةَ الأعصَابْ التِي تَحمِلُ فِي طَيَّاتِها رُوحَ اللامُبالاة وَ الإعتِدادِ بِالنَفسِ مُقتَرِنًا بِالزَهو ، وَلا بُدَّ أن يَمتَلِكُ السَاخِرَ مَساحَاتٍ كَبيرَة مِن الخَيالِ الهَازِلِ الذِي يُمَكّنُه مِن إقتِناصِ المَواقِفِ وَ إبتِدَاعِ الصُورِ المُناسِبَةِ التِي تُمَكِّنُهُ مِن إغاظَةِ خَصمِهِ مِن جِهَة وَ إضحَاكِ نَفسِهِ وَ الآخَريِنَ مِن جِهَةٍ أُخرى ، فَمِنْ أكبَر أسباب إرتياحِ السَاخِر مِن نَجاحِ مَفعول السُخرِيَة أنَّها سِلاح أقوى مِن السَبْ وَ الشَتمْ أو الضَرب وَ العِراكْ .

- هُناكَ سُخرِيَة طَبيعيَّة وَ أُخرى مُصطَنَعَة ، فَالطَبيعية تَتَخَلَّقُ فِي الفَردْ وَ فِي الظُروفِ المُحيطَةِ بِه فَينعَكِسُ عَلى طِباعِهِ وَ كَلِمَاتِه وَ ألفَاظِه ، فَيُدرِكُها النَاسْ وَ يَفطَنونَ إلى وُجودِها فِي الشَخصِ بِسُهولَة بِدونِ أيِّ تَعريفْ ، أمَّا تِلكَ المُصطَنَعة فَيَقومُ بِها أشخَاص لَدِيهم الإستِعدَادِ فِي لُغَتِهم أو أشكالِهم وَ لَدِيهم القُدرَةُ على الإرتِجالِ وَ إرسالِ النُكتَة ، وَ يَكونونَ خَفيفِيّ الظِل ، وَ تِلكَ الفِئَة تَنقَسِمُ السُخرِيَة مَعهُم إلى قِسمٍ يَهدِفُ إلى إضحَاكِ النَاسِ فَحَسبْ وَ قِسمٌ يَنتَقِدُهُمْ فِي قَالِبٍ مُضحِكٍ سَاخِرْ وَ يُطلَقْ عَلى هَذَا النَوع التَنَدُّر أو التَهكُمْ أو الإستِهزَاءْ .

- صُور السُخرِيَة كَثيرَة وَ تَختَلِفُ فِيها الأسالِيبْ ، مِنها : السُخرِيَة بِالمُحاكَة فِي المَشي وَ الكَلامْ وَ الحَركاتْ كَنوعٍ مِن التَقليِدْ السَاخِرْ وَ تَكونُ شَخصِيَّة المَسخورِ مِنه كَرِدَاءٍ يَرتَدِيهِ السَاخِرُ فَيَتَمَاجَنْ بِهِ كَيفَمَا يَشَاءْ ، وَ هُناكَ السُخرِيَة بِمَنَادَةِ الألقَابْ وَ هِي مِن أقدَم الصُور السَهلَةِ السَاذِجَة فِي السُخرِيَّة وَ عَكسِ الألقَابْ كَتَلقِيب الفَاسِقِ بِالشَيخ بُغيَةَ السُخرِيَةِ مِنه ، وَ هُناكَ السُخرِيَةُ بِالصَوتْ بِتَغيِّرِهِ وَ تَلوينِ نَبرَتِه إمَّا بِرَفعِهِ أو خَفضِهِ وَ إعطَاءِ الصَوت نَبرَةً خَاصَّة لا يُمكِنْ لِلقَلم إعطَائَها حَقَّها ، وَ غَيرَها الكَثيرْ .


لاحِظْ نَفسَكْ مِن أيِّ السَاخِرينْ أنتْ ، إذَا كُنتَ دَائمًا سَاخِرًا فِي كُلِّ إجابَةٍ عَلى أيِّ سُؤالْ وَ فِي كُلِّ رَدٍّ عَلى كُلِّ شَخصْ ، فَأنتَ ذكي و لكن في مرتبه متدنيه جدًا مِن الذَكاءْ ، لِأنَّ السُخرِيَّةُ الدائمَة مِن كُلِّ شَيءٍ سِمَةُ اليائِسينْ الحَاقِدينَ عَلى حَالِهمْ الَّذِينَ يُعانُونَ نَقصًا يُخفونَهُ خَلفَ عَبائَةِ السُخرِيَّة ، وَ إذَا كُنتَ ذَكيًا بِحَقْ فَسَتملِكُ مِن الفِطنَةِ مَا يَكفِي لِإدراكِ الوَقتِ المُناسِبْ وَ المَوضوعِ المُناسِبْ لإرتِداءِ تِلكَ العَبائَة .

المَرجِعْ / كِتابْ السُخريَة فِي الأدب العربي حَتى نِهاية القرنِ الرابعِ الهِجري
avatar
صدى السنين .. !
عضو/ة متميز/ة
عضو/ة متميز/ة

عدد المساهمات : 142
نقاط : 198
تاريخ التسجيل : 09/08/2014
العمر : 22
الموقع : nothing

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى